فيتامين د | الكمية التي يصبح فيها ساماً وما الخطورة؟

9 عدد المشاهدات
Published
هل يجب أن نقلق من زيادة جرعة فيتامين دال ؟
سنتحدث عن سمية فيتامين D. يخشى بعض الأشخاص .زيادة فيتامين د في حين أنه قد لا يكون مقلقا كما يظن الكثير.
وفقًا لمقال صادر عن Mayo Clinic ، فيتامين د ليس سامًا كما كان يعتقد في السابق.

في الأربعينيات من القرن الماضي تم استخدام فيتامين د لالتهاب المفاصل الروماتويدي والعجيب أن الجرعة كانت كبيرة جدا ما بين مئتين وثلاثمئة ألف وحدة دولية من فيتامين د يوميا! والسبب هو أن فيتامين د يساعد على دعم الجهاز المناعي ويساعد على تقليل الالتهاب حيث إن مرض التهاب المفاصل يعتبر مرض مناعي.

الآن عندما تبحث في فيتامين د فإنه دائمًا ما يذكر "لا تأخذ الكثير ، قد تواجه تأثيرًا سامًا."

ولكن ، وفقًا لهذه المقالة من قبل Mayo Clinic ، سيستغرق الأثر السمي تناول 50000 إلى 100000 وحدة دولية من فيتامين د يوميا لمدة أشهر إلى سنوات قبل أن يصبح فيتامين د سامًا. هذا في الواقع أكثر بكثير مما يعتبره معظم الناس سامًا.

عند الحديث عن سمية فيتامين ، فإننا نشيرهنا إلى فرط كالسيوم الدم لأن فيتامين د بحد ثاته ليس ساما، ولكن قد يسبب زيادة الكالسيوم في الدم اذا تم تناوله بكميات هائلة الذي قد يسبب حصى الكلى أو تكلس الشرايين.

عندما يخشى الناس من سمية فيتامين د ينتهي بهم الأمر بأخذ كميات أصغر مثل 1000 إلى 2000 وحدة دولية في اليوم. ولكن مع هذا المقدارقد يستغرق الأمر أربعة أشهر أو أكثر لتعويض نقص فيتامين د إلى المستوى الطبيعي.

إذا كنت تعاني من مرض مناعي وتريد تناول كمية أكبر ولكن ترغب في تقليل المخاطر المحتملة لحصى الكلى يمكنك شرب 2.5 لتر من السوائل يوميًا ، وتجنب تناول الكالسيوم وتجنب منتجات الألبان وذلك بعد استشارة الطبيب.
التصنيف
طب وصحة
الكلمات الدلالية
دكتور بيرج, فيتامينات, فيتامين د, صحة, علاج
لا توجد تعليقات حتي الآن